Hajar Media Foundation

مؤسسة هجر الإعلامية

هَجَـر

Hajar

 

مؤسسة هجر الإعلامية، هي إحدى المؤسسات المنضوية تحت هيئة اليد العليا، وتُعتبر الذراع الإعلامي لها، انطلقت تزامنًا مع ذكرى ميلاد الإمام الحسن المجتبى عليه السلام (الموافق: ١٤ شعبان ١٤٣٦ هـ)، ويُشير اسم المؤسسة إلى عاصمة البحرين الكبرى قديمًا (هَجَر)، وتُعتبر انطلاقة هذه المؤسسة مبادرة لإحداث زخم توعوي إمامي عبر التقنيات الإعلامية المستحدثة والمتحضرة بما يُحدث نقلة نوعية للمجتمع الإسلامي، بما يشبه خلق نظرية إعلامية جديدة؛ عبر البرامج الإيمانية الثقافية النقية المُصَّاة المُتميّزة بمحاكاة المجتمع بلغة لا تعرف إلا الصراحة؛ بُغيّة تخليصها من الجاهلية الثانية بعد أن خُلِّصت على يد الرسول الأعظم صلى الله عليه وآه من الجاهلية الأولى

 

تتميَّز هَجَر بـ

إخراج تقني متطوّر باستخدام مؤثرات الجرافيك -

  جودة إنتاجية ودقة في المحتوى -

الاستعانة بالخبراء في المجال الإعلامي -

 

البيان التأسيسي

هجر.. شعاع جديد قد انبق! وثورة إعلامية رافضية

بسم الله الرحيم الرحيم
ولَـمَّا يُذَرُّ الترابُ على قبرِ رسولِ اللهِ -صلّى الله عليه وآله-، بدأت زُمرة الشرِّ في إمضاءِ مؤامرتِها وتنفيذِ خيانتِها، وما إنْ توارى حتّى وَثَبَ القومُ مسعورينَ عَلى بيتِ النبوّةِ والرسالة، فأسسوا أساسَ الظُلمِ والجورِ على رسولِ اللهِ وأهلِ بيتهِ -صلوات الله عليهم-، وفَتحوا بذلكَ على هذهِ الأمةِ بابَ الفِتنةِ والابتلاء.
جاءَ القومُ على حينِ غِرَّةٍ بإيعازِ ابنِ أبي قحافة، فاقتحمُوا بِبغيهِمْ بيتاً هو أشرفُ بيوتِ الله، ونكَّلُوا بالصّدّيقةِ الطاهرةِ فاطمةَ بنتِ محمدٍ -عليها السلام-؛ فأحرقُوا دارَها ولطمُوا خدّها وأسقطُوا جنينَها وكَسرُوا ضِلعَها وأنبتُوا المسمارَ في صدرِها!
عَجباً، كيفَ لا يوطّدُ المرءُ نفسَه عَلى نُصرةِ المظَلوم، وهو يَرى أميرَ المؤمنينَ -عليه السلام- وحيداً فريداً يَجوبُ بِأهلِهِ أرْوِقَةَ المدينةِ، مُطالباً بحقهِ، داعياً لنصرتِه؟!
عجباً، وكيفَ وقفَ الأنصارُ موقِفَ المتفرجينَ والزهراءُ فيهِم خاطبةً تَهِنُّ بدمعها وتندبُ حالَها وتُحرّضُ القومَ ولا مِنْ مُجيب؟!
إيهًا بَني قَيْلةَ.. كلّا، لنْ نَسقطَ فِي هذِه الفتنة، ولنْ نَحْتَقِبَ العارَ الذي رَكِبتُمُوه، وقد قَطعنا للزّهراِء عهداً نحنُ بِه ماضُونَ في نُصرَتِها.
ومن هذا المنطلق تُعلنُ هيئةُ اليدِ العُليا عَنْ تدشينِ قناةِ هَجَر.. قناةً رافضيّةً أصيلةً، تجهرُ بالبراءةِ مِن قَتلةِ الزّهراءِ -عليها السلام-؛ بفضحِ الأوغادِ مِمنْ تجرؤوا على ساحةِ القدس، والله الهادي والمستعان.
قسماً سنثأر

 

Contact  Us

00447404109094

2018 © Hajar. All Rights Reserved